المملكة المغربية…الوضع الأمني خلال 2018

استقرار أمني..عمليات استباقية..وتضييق الخناق على الارهابيين
عبدالمجيد مصلح

تصنف المملكة المغربية، كأكثر دول إفريقيا والخليج استقرارا، مقارنة مع دول المغرب العربي وإفريقيا، والشرق الأوسط والدول الأوروبية، فقد أطلقت الأجهزة الأمنية حملة لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والفساد، وسيطرت على الأوضاع في البلاد، ولم تسجل خلال سنة 2018، أي هجمات إرهابية أو استعراضية بفعل سيطرة مديرية مراقبة التراب الوطني، حيت نجحت الأجهزة الأمنية في غلق منافذ تسلل المجموعات الإرهابية والسلاح من الجزائر وموريتانيا وإسبانيا (الاتحاد الأوروبي)، وتمكنت من القيام بعمليات استباقية، وإيقاف منفذي الهجوم على مقهى (لاكريم) بمدينة مراكش، كما تمكنت الأجهزة الأمنية من تفكيك عصابة إجرامية دولية منظمة تنشط في المخدرات الصلبة بنواحي مدينة بوجدور والداخلة..
فمؤشرات الاستقرار الأمني بدأت تظهر منذ بداية السنة الحالية، وبرنامج اليقظة المتواصلة “حذر”، حيت أصبحت العمليات الاستباقية سمة العمليات الأمنية في مواجهة الخطر الارهابي.
وكان المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني ووزير الداخلية المستقبلي عبداللطيف الحموشي، قد أكد على أن الوضع الأمني العام في المملكة المغربية “مستقر” رغم وجود تهديدات إرهابية جدية ولكنها تحت السيطرة.

قد يعجبك ايضا
Loading...