حد السوالم…سيارات الأجرة الصنف الكبير تعتمد تسعيرة كورونا و(6بلايص)

الأخبار المغربية

معاناة ساكنة حد السوالم التابع ترابيا لإقليم برشيد، مع سيارات الأجرة الصنف الأول ” طاكسيات كبار” بسبب مضاعفة الأجرة و عدم إحترام عدد الركاب القانوني، حيث يستيقظ عدد من السوالميين كل صباح على وقع زيادة تسعيرة سيارة الأجرة هابا وإيابا إلى مدينة برشيد، حيث يطالبهم (الكورتي) بأداء ثمن مقعدين عوض مقعد مقابل حملهم ست ركاب بتسعيرة مضاعفة لكل واحد منهم، خلافا للقرارات الحكومية التي توصي بتقليص عدد الركاب إلى أربعة ركاب عوض ستة المعمول بها في الأيام العادية، لايخفى على عامل الإقليم نورالدين أوعبو ورئيس الشؤون الداخلية عبدالكريم وهابي القادم من عمالة القنيطرة وهو الذي كان يتطلع إلى منصب كاتب عام وباشا مدينة حد السوالم القرية عمر رداد، التبعات القاسية و الأزمة الإقتصدية الخانقة التي خلفتها جائحة كورونا و فترة الحجر الصحي مما جعل مجموعة من القطاعات تتوقف لتعود بعدها لمزاولة نشاطها و لكن وفق شروط لم تكن منصفة للعمال الين يعملون في برشيد.

فرغم الشكايات التي ترد على عمالة إقليم برشيد وباشوية حد السوالم ومركز الدرك الملكي حد السوالم من مواطنين لا حول ولاقوة لهم، يعيشون وضعا صعبا بسبب جشع البعض، فقد ثمت مضاعفة ثمن الرحلات بالرغم من كون سيارات الأجرة تحمل العدد الطبيعي و لا تحترم مبدأ التباعد كإجراء إحترازي و هي الذريعة التي كان سابقا يعلق عليها بعض السائقين مضاعفتهم للأجرة حيث يجيبك (راه الثمن مامخرجنيش) و الأفضع حاليا هو حمل بعض سيارات الأجرة لأعداد أكبر من التي يثم التأمين عليها و المسموح بها قانونا مما يجعل المواطنين يتكدسون فوق بعض بضرب صارخ لتدابير الوقاية من كورونا.

هذا الفعل بات يتير غضب عدد من المواطنين من زبناء الصنف الأول لسيارات الأجرة سواء المتجهة إلى برشيد أو القدمة من برشيد، إذ لم يخفي عدد منهم في تصريحات متفرقة للموقع الالكتروني “الأخبار المغربية” تعرضهم لما وصفوه بـ(الحكَرة) من طرف السلطات المحلية المعنية بمراقبة المخالفين.

فهل سيتدخل العامل ورئيس الشؤون الداخلية والباشا والدرك الملكي والمنطقة الأمنية برشيد لوقف هذا النزيف وردع هؤلاء (الكورتي والسائق)؟

قد يعجبك ايضا
Loading...