فاكس إلى القائد الأعلى للدرك الملكي – في الوقت الذي تصدى فيه مواطنون لمهربي البشر قرب السد المحادي لمتحف البستان… اختارت دورية أمنية تمشيط ماريواري؟

الأخبار المغربية
الناظور – أفادت مصادر مطلعة بجماعة بني شيكر إقليم الناظور بأن مجموعة من المواطنين اعترضوا مساء يوم الإثنين سبيل قافلة مكونة من سيارتين على متنهما مجموعة من المرشحين للهجرة السرية بالقرب من السد الاستثنائي الذي تم نصبه عشية اليوم بالقرب من متحف البستان سابقا من قبل الدرك الملكي بمنطقة تسمى (تيزا) ببني شيكر على الطريق المؤدية إلى *بويافار* وشاطئ (تيزي وانو) حيث قام هؤلاء الشباب برشق السيارتين التي كان على متنهما مرشحين للهجرة الذي استقدمهم أحد الأشخاص المدعوا (همام) المنحدر من حي (باريو تشينو) ببني أنصار المقيم بمدينة مليلية المحتلة والذي كان ينوي تهجيرهم إلى إسبانيا عبر المسالك البحرية وذلك على مقربة من الحاجز عند متحف البستان سابقا، حيث عم الصراخ بالمنطقة من قبل الشباب مطالبين بتدخل العناصر الأمنية لاعتقال المهاجرين وأرباب السيارات التي تعرضت للهجوم والتي تم تهشيم جميع زجاجها وتكسير الزجاج الأمامي والخلفي لهما جراء الحجارة التي تهاطلت عليهما من مختلف الاتجاهات مع كثرة الصراخ بعبارات (شوهتونا …شوهتوا.. المنطقة) وبالرغم من كل ما حدث إلا أن عناصر درك مركز بني شيكر اختارت بعدها تنظيم حملة تمشيطية بمنطقة (ماريواري) بحثا عن مطلوببن سابقين في قضايا ترويج المخدرات وترك الحدث الهام بغابات تيزة الذي كان يستدعي إعطائه الأولوية نظرا لحالة التلبس والصيد الثمين الذي كان يمكن من خلاله توقيف المتزعم الرئيسي للهجرة بعين المكان لكن تم ترك الأمور بين عصابات التهجير وبين المعترضين فيما بينهم، مما ساعد على انتشار شائعات عبر صفحات فيسبوكية يتحدث فيها مدونون عن مواجهات بالأسلحة النارية ببن العناصر الأمنية وبين تجار المخدرات بتلك المنطقة، وهي بالمناسبة أخبار عارية عن الصحة تماما كما أكدت للجريدة مصادر عدة موثوق بها بعين المكان إضافة إلى عدم ملاحظة أي تحرك على المستوى الإقليمي لعناصر جهوية الدرك الملكي بالناظور، ما إذا كان هناك فعلا استعمال للسلاح الناري بالمنطقة.
فكما ذكرنا حسب معطيات دقيقة حصلت عليها الجريدة عبر مصادرها الخاصة فإن الأمر يتعلق بشخص يدعى (همام) ينحدر من منطقة (باربو تشينو) ببني أنصار هو الذي نظم رحلة إيصال المرشحين للهجرة
على متن سيارتين في اتجاه إحدى الشواطئ إما *بويافار* أو شاطىء *تيزي وانو* والذي تم أعتراض طريقهم من قبل شبان يجهل لحد الآن المناطق التي ينحدرون منها لكون الحادث وقع مع حلول الظلام، و ستتطرق الجريدة بتفاصيل أكثر لهذا الحدث لاحقا ….يتبع

قد يعجبك ايضا
Loading...