واش بغيتي توظف قائد…أول حاجا خاصاك الطول والثقافة العامة

واش بغيتي توظف قائد…أول حاجا خاصاك الطول والثقافة العامة
الأخبار المغربية/ عبدالمجيد مصلح

بعد أسابيع قليلة فقط من التعليمات الملكية السامية، بدأت وزارة الداخلية في فلسفة جديدة لتدريب وتوظيف رجال السلطة، من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لزيادة الكفاءة وترشيد استخدام الموارد البشرية..هذا التوجه الجديد أكده عبدالوافي لفتيت، وزير الداخلية، في حفل التخرج للترقية الثالثة والخمسين لرجال السلطة، الخميس الماضي في القنيطرة، حيت أوضح وزير الداخلية أن “أحدث خطوة دخلت في العملية الجديدة للانتقال تدريجيا من نموذج الإدارة المهنية إلى نهج جديد لإدارة المهارات”.
في إطار هذا النهج الجديد، يجب على المرشحين للترقيات أن يمروا بمرحلة جديدة من المقابلات الشفوية، من أجل تقييم مؤهلاتهم وخبراتهم المهنية، وهذا جزء من منطق مشروع إصلاح إدارة الموارد البشرية، بهدف ضمان قدر أكبر من الكفاءة، من خلال وضع معايير الكفاءة والجدارة في الوصول إلى مواقع المسؤولية على مستوى الهيئة..ويرافق هذه الديناميكية إعادة تصميم نموذج التدريب على مستوى المعهد الملكي للإدارة الإقليمية.
هذا المشروع الإصلاحي هو جزء من عملية عالمية أطلقتها وزارة الداخلية، من أجل أن تكون في طور التوقع مع توقعات مستخدمي الخدمة العامة، كما قال وزير الداخلية.
فتطوير رؤية واقعية ومحدثة للحاجات التي تتطلبها ممارسة المهام المنسوبة إلى هذه الهيئة (رجال السلطة)، أثناء مراحل المنافسة للوصول إلى هذه الوظائف، كما سمح نهج “التوظيف النوعي” الجديد باستهداف الفئات ذات المهارات البدنية (الطول) والنفسية (في كامل قواه العقلية والشبكة نظيفة) بالإضافة إلى الثقافة العامة (فايسبوك/تويتر/واتساب/أنستغرام..) والمعرفة الأكاديمية (الشهادة)، إلى جانب الخبرة على أرض الواقع (كون فو/كاراطي/بوكسور).

قد يعجبك ايضا
Loading...