في المملكة المغربية طُرق نصب واحتيال خطيرة على مغاربة وزعيم العصابة مصري

الأخبار المغربية

 في ظل التطور التكنولوجي الذي نعيشه وتطور المعاملات المالية، انتشر في الآونة الأخيرة وقوع الكثير من الأفراد ضحايا عمليات نصب واحتيال إلكتروني، تتاجر بآمال وأحلام الناس عن طريق منحهم وعوداً بالثراء السريع، إلا أنه للأسف يكتشف مثل هؤلاء متأخرين أنهم وقعوا ضحية لاحتيال، من قبل أناس لا يعرف عنهم أكثر من كبسة زر، من خلال لوحة المفاتيح لمواقع التواصل الاجتماعي، للأسف العصابة الالكترونية وجدت في المملكة المغربية أرض خصبة حيت انتشرت أخبار تفيد أنهم (المغاربة) تعرضوا لعمليات نصب واحتيال عبر مواقع الكترونية وهمية، تتكون من عناصر وأفراد معروفة على قنوات اليوتوب، شاركت في عمليات احتيال لصالح أحمد ماهر المصري الجنسية الذي يعمل لجهات معادية (إسرائيل) مجهولة لاستخدامها في عمليات نصب أو للمشاركة في عمليات استفتاء تخدم جهات معادية، رغم أن القانون جرم عملية إنشاء حساب إلكتروني وهمي ومزور، فقد كفل القانون بشأن جرائم تقنية المعلومات عملية حماية حسابات الأشخاص من التزوير عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

فسرعة الإبلاغ عن جرائم الاحتيال التي وقع فيها الضحايا يساهم في استرجاع مبالغ مالية كبيرة، مغاربة إناث وذكور أوهمهم الوكيل المغربي الذي يعمل لصالح مصريين بفوزهم بجوائز مالية قيّمة من غير مرجعية أساسية لها، حيث بيّنت بلاغات عدة أنها جوائز وهمية تستهدف إمّا الاستيلاء على الرصيد المالي أو الدخول في «شبكة معقدة» من الاتصالات والرسائل الهاتفية الخادعة، التي تنتهي باستنزاف مبالغ مالية من غير عائد حقيقي.

اليوم أحاول أن أحذركم من عملية احتيال ليست جديدة من نوعها لكن في هذه المرة مختلفة ما بين السارق والمسروق حيث قام الموقع الإلكتروني تحت اسم Traffic Buck  يديره شاب مصري على علاقة بمنظمات إسرائلية بسرقة نصف مليون دولار من الدول العربية من بينها المملكة المغربية، وتحويلها إلى محفظة “بايير” البنك الإلكتروني الإسرائيلي الممنوع في الدول العربية، العملية التي تورط فيها أحد موظفي البنك الأهلي المصري وهو المدعو محمد عاطف دسوقي بسحب الأموال من المواقع المرخصة في مصر والدول العربية مثل “ماني كرام” و “ويستيرن يونيون” عن طريق استلام الأموال “الكاش” على أحد حسابات البنك المصري الأهلي ومن ثم يقوم بتحويلها إلى عمولة إلكترونية عن طريق بنك “بايير” الإلكتروني كأكبر عملية غسيل أموال في مصر والدول العربية وهنا يقوم الوكيل الآخر المدعو محمد ماهر محمد موسى عيسى باستلام المبالغ عن طريق شريكه الأول محمد عاطف دسوقي ويقوم بتحويلها في نفس المحفظة والتي لا تحمل أي صفة قانونية ولا رقم تأكيد إلى رقم “بايير” في الموقع المذكور في تل أبيب وتمت العملية منذ أقل من شهر واحد قام المذكورين أعلاه بسرقة نصف مليون دولار من جميع البلدان العربية عن طريق النصب والاحتيال وترويج إعلانات لا صحة لها كما تشير المصادر إلى أن الناس الذين تمت سرقتهم تجاوز عددهم 7 آلاف شخص، قاموا برفع مجموعة من الدعاوى القضائية عن طريق السفارات المصرية في كل الدول العربية التي تعرض مواطنوها للنصب والاحتيال مطالبين بإيقاف هذه العملية الاحتيالية واستعادة أموالهم المنهوبة من النصابين المصريين.

قد يعجبك ايضا
Loading...