بلجيكا…هل أتاک حديث موظف عون في قنصلية بروکسال عمر فيها عشرون عام الجزء الأول

الخالدون في مکاتب القنصليات لأي سر لم يشملهم الإنتقال أو العزل فؤاد المجلوفي الملحق بالقنصلية العامة للمغرب في بلجيكا نموذج

الأخبار المغربية

کم نحتاج من الکتابة والنقد حتی يسمعنا أهل وزارة الخاړجية ومن يحيط بهم من فلک تتبع أعمال القنصليات والسفارات، وکم يلزمنا من حبات الفهم لنصل إلی معرفة کيف يستطيع بعض موظفي القنصليات والسفارات التملص من القوانين الداخلية لوزارة الخارجية والمتعلقة بتوظيف الأعوان والملحقين في القنصليات المغربية بأوروبا وهم کثر وخباياهم يشيب لها الولدان نذکر منها قنصليات بإسبانيا وفرنسا وما يهمنا في هذه الکتابة هي أم القنصليات ببروکسال وهي من أقدمهم وأعرقهم وأثقلهم وزنا ومساحة واهتماما، ونحکي في هذه الأسطر القليلة لأننا سنکتب عنها صفحات وسنخصص صفحة المدخل عن شيخ الموظفين الذي عمر فيها سنونا وسنين ولم يشمله أي قرار ولم يتم فيه تنزيل أي بند من بنود قانون التغيير والنقل والإنتقال لأنه من الخالدين في دنيا الزوال، وکأن الرجل يملک فيها سهما في الکاضاستر أو لنقل مسمار جحا القنصلية وقل أيضا أکبر معمرين أعوان القنصليات ولم لا ندخله کتاب غينيس للأعوان الذين يرتدون طاقية الإخفاء ضد الإنتقالات والتغييرات، وأظن أنکم عرفتم شخصيتنا مسمار جحا قنصليات بروکسيل..
کل ولائم بلجيکا حضرها وکل الجنائز کان من الذين يقرأون فاتحة الموتي وکل الحفلات والولائم..

نجده في المقدمة وحتی أعياد الميلاد ناهيک عن الوقفات والمظاهرات والإضرابات والمشاجرات وجلسات مقاهي المغاربة في محطة GARE DE MIDI القلب النابض لکل شيء..


وتصوروا رجلا يقوم بکل هذه المهمات وتجده داخل مکتبه في الاستقبالات ومسؤول عن الجمعيات وحاضر في زوايا ضيقة يفک لغز المشاکل المستعصية التي لاتقبلها الإدارة مثل الجوازات والشکايات وبعض الوثائق التي يطلبها المواطنون من خارج شباک الإستقبالات، يقوم بها هذا العون الأبدي الذي عايش أزيد من 5 قناصلة منهم من قضی نحبه ومنهم من انتقل إلی بلاد أخری وسي فؤاد المجلوفي لازال راصيا في مکانه لاتزحزه قرارات..
في الجزء الثاني سنغوص في شخصية هذا العون الغريب الأطوار من يحمي ظله لعشرين سنة..

في الجزء الثاني سنغوص في شخصية هذا العون الغريب الأطوار من يحمي ظله لعشرين سنة..

قد يعجبك ايضا
Loading...