بلجيكا…(مول الفز غيقفز) بوشعيب البازي جاب الربحة هجم على دبلوماسي مغربي سابق في الدار ديالو ب”لييج”

عبدالمجيد مصلح

كثير من المخلوقات حولوا الصحافة هذه الأيام إلى سوق للخردة، ومنهم من لبس ريش الطاووس وقال أنا هو (عيروض) الإعلام وعليكم أن تهابوني لأنني أكتب وأهدد وأسب، ولا شيء يعلوا فوق كتاباتي وما أنشر فهو محصن ولدي اتصال مع فلان وعلان، وصوتي مسموع بين الآذان، ولدي مفاتيح سليمان وعصا موسى أشق بها السفارات ويحترمني التجار والأعيان، وكل من لا يدفع الجزية فسيكون كبشا لي وقربان..بهكذا سلوك تحولت هذه الكائنات ( السخفية) إلى تجار الكلمة الحرة وتشابه البقر علينا حتى صارت أسماء الناس عندهم أوراق نقدية وصفقات يدور رحاها في مقاهي بروكسيل وأحيانا في مكاتب مغلقة وأخرى في بيوت هذه المخلوقات حتى لا يُسمع طنين هذه العمليات، لكن لكل ظالم ساعة ولكل فرعون موسى ولكل ذبابة (رشة فليطوكس)، الآن وقد بدأت سلسلة الفضح تظهر في سماء بروكسيل وقريبا ستسقط فزاعة مواقع الاتجار في أعراض الناس والإدارات، لأن بلجيكا هي معلمة الإعلام العالي القيمة وهي قلب أوروبا حيت الأقلام الشريفة النظيفة المحترفة والمحترمة لحقوق الصحافة والأخلاق والمواثيق، وحتما وصلها خبر هذه المواقع المذلة للشأن الإعلامي، ومغاربة بروكسيل هم في الأصل سفراء المملكة المغربية ولن يقبلوا بهذا الاستهتار الرخيص، حتما سيقفون ضد كل دجال إعلامي يبيع الأخبار كما يبيع خردته في أسواق بروكسيل.

قد يعجبك ايضا
Loading...