إقليم الجديدة…الأغلبية تقلب الطاولة على رئيس جماعة سيدي علي بن حمدوش والمعارضة تفلح في رص صفوفها فهل هي بداية المشوار 

الأخبار المغربية

عاش الرئيس المؤقت لجماعة سيدي علي بن حمدوش أوقات عصيبة وعسيرة، إذ ظل في حالة تيهان حقيقية بين رحاب الجماعة، إذ لم تشفع اتصالاته في تجميع أغلبية الأعضاء للفوز بدورة ماي 2021 التي أجلت لغياب النصاب القانوني حيث حضر 13عضوا وبالمقابل غاب 16مستشارا لدواعي تلك النكسة الإجتماعية التي ألمت بالجماعة المذيلة أسفل ترتيب التنمية إقليميا وجهويا.
جدول أعمال هذه الدورة تضمن نقط حسب متتبعي الشأن العام أقل ما يقال عنها تسخينات لتهيئة مناخ انتخابي يعود على الرئيس بالنفع لاكتساب قاعدة قارة لخوض الإنتخابات المقبلة، بعدما تناقلت أخبار تفيد بنزول أسماء وازنة لخوض غمار انتخابات2021 بتحديات ستكسر المألوف بثمثيلية شبابية سترفع سقف مطالب التنمية توافقا مع إرادة المجتمع.
المعارضة استطاعت في نهاية مشوار حافل بسلسلة من المرافعات الإجتماعية، ربح رهان مرحلة من التسيير الذي وصف بالتدبير الضعيف بحصيلة لم تترك آثارا على الشأن العام المحلي في مختلف مناحي الحياة العامة.
ليظل السؤال على أمل بداية مشوار تدبيري بأفق وإعادة، يقطع أوصال من ورثوا التناوب على امتصاص حليب تلك البقرة التي أضحت مادة دسمة لرواد متعة الفكاهة الساخرة بأحياء ودواوير الجماعة.
هذا واستبشر شباب المنطقة خيرا من هذه المؤشرات التي تبدو إنطلاقة استشرافية لمستقبل سياسي انتخابوي يخرج جماعة سيدي علي من الظلمات إلى النور ومن شر الأحوال إلى خير الايام.

قد يعجبك ايضا
Loading...