هاشنو وقع في المنطقة الأمنية الحي الحسني؟

الأخبار المغربية

عاشت المنطقة الأمنية الحي الحسني، مساء يوم الأحد 18 أكتوبر 2020 على إيقاع احتجاجات عارمة لركاب حافلة ALSA بسبب تهور السائق الذي اعتدى على الركاب بالسب والقذف والتهديد وتلفيق تهمة محاولة الاعتداء على أملاك الدولة، وكالعادة قام بإدخال الحافلة للمنطقة الأمنية الحي الحسني، طالبا من الأمن النجدة والتدخل لإنقاذ حياته لأنها في خطر وأشار إلى الشخص الذي يهدده ليقوم أفراد من الشرطة القضائية كانوا يجلسون بالمقهى القريب من المنطقة الأمنية (الأحمر) باعتقاله لتتدخل زوجته ومعها الركاب طالبين الأمنيين إيقاف السائق لأنه اعتدى على كل الركاب، وصادف وجود امرأة تعاني من مرض نفسي حسب أقوالها، استعطفت الضابط عدم دفعها أو الاقتراب منها مخافة الوقوع في مناوشات بينها وبينه، وبأنها قد تسقط أرضا مغمى عليها في أي وقت ليجيبها بأنه غير مهتم (أش غيوقع غ طيحي) ويعتبر هذا تحريض لأن الأمر قد يتطور إلى نقل المرأة إلى المستعجلات وربما لا قدر الله تلقى حتفها لتصبح المنطقة الأمنية الحي الحسني، موضع تساؤل لدى ولاية أمن الدارالبيضاء الكبرى والمسؤولين المركزيين بالمديرية العامة للأمن الوطني…هيجان المواطنين يتطلب التعقل والدخل بطرق احترافية حتى لا يتفجر الوضع بسبب تدخل ضابط الشرطة بشكل لا أخلاقي الشيء الذي أثار غضب الحاضرين الذين استنكروا هذا السلوك.

قد يعجبك ايضا
Loading...