هل تعتبر العاصمة الاقتصادية مزرعة (منبع الجواسيس)

الأخبار المغربية

ينقسم اليهود في المملكة المغربية، إلى عدة جهات وطوائف، والمغربية منها تنتسب إلى سلالة قديمة سكنت البلاد منذ القدم أو وفدت إليه من بلدان أخرى، ويحمل اليهود المغاربة الجنسية، لكن نشاط الحركات الصهيونية في المملكة المغربية، باتت مكشوفة للمسؤول ولرجل الأعمال والفاعل الجمعوي والصحافي والعاهرات والمثليين والمتسولين، ويكشف عن ذلك العدد الكبير للمواقع الالكترونية الناطقة باللغة الفرنسية والمطاعم المصنفة وشقق الدعارة والقمار وحمامات يمتلكها مغاربة وتركيين وأفارقة وسوريين وجزائريين، صحيح أن عدد اليهود المغاربة تقلص في المملكة، لكن الحركة العالمية الصهيونية الاستخباراتية في تزايد بالمغرب، ومواجهة نشاط وتغلغل الصهيونية صعب جدا مع إقامة كيان صهيوني أغلب المنخرطين به مغاربة يدعون الاسلام (التقية) ليصبحوا أداة في يد الصهاينة الذين نجحوا في السيطرة عليهم بتصويرهم يمارسون الجنس الجماعي ليصبحوا بالتالي أعضاء في المنظمة الصهيونية، منظمة HAZBARA الصهيونية عدوة لفكرة الأمة العربية، إذا كانت للصهيونية اليهودية الهازبارية حقوق في فلسطين تاريخية ودينية (…) فلماذا تحمل الصهيونية شحنة عدوانية على المملكة المغربية، في شكل منظمات إرهابية، تجسد ماضيه وحاضره الإجرامي؟.

أعضاء المنظمة الصهيونية الارهابية في الدارالبيضاء على الخصوص، تركز على التدريب العسكري (هاهايل) ويتلقى أعضاؤها ايديولوجيا غير واضحة للأعضاء ورغم ذكاءهم يقبلون العضوية بمنظمات تقوم على السيف وعليه وحده،      الهاجاناه/إتسل/الأرغون/بيتار/منظمات سرية تعشش في المملكة المغربية، وأخطرها المنظمة الارهابية (الشين بيت/الشاباك) التي تأسست لتحمي فلسطين المحتلة من المؤامرات الداخلية ومن عملاء الدول العربية، لماذا لا تكون المخابرات المغربية سرية  وغير معروفة كما كان في السابق؟

يوميا نسمع روايات عن لاديستي و لادجيد، منها ما يتم كتابته في الجرائد وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، وما كتبه عاملين سابقون، وا عباد الله…يا مسؤولين…يا درع المملكة…هل تسمعون ب(دوفدوفان/شمشون/الجدعونيم/المستعربين) أسماء تنظيمات إرهابية كانت تنشط في فلسطين المحتلة، ومثلها ينشط في المملكة المغربية، بأسماءهم وبمساعدة مسؤولين متورطين في لعبة التجسس وتمرير ما يمكن تمريره من المعلومات كيفما كان نوعها المهم هو الولاء وتقديم المساعدة باسم الاستقرار، جواسيس كازابلانكا يعملون ويعيشون حياة مزدوجة، الحياة العائلية مع الأهل والأولاد وحياتهم الأخرى كجواسيس، ويتعين عليهم الحضور لطقوس العبادة اليهودية في المعبد اليهودي القريب من مقاطعة سيدي بليوط وفيردان وإحدى الفيلات المعروفة والمقر الكبير بطريق الجديدة، وحفظ الشعارات والأناشيد والعادات والتقاليد اليهودية، كي يتسنى لهم الانخراط في أوساط المواطنين اليهود.

وفق التقارير المختلفة التي نتوصل بها، واستناداً إلى ما نقرأه على صفحاتهم الفايسبوكية وبعض المواقع الالكترونية، فإن أهم مهمات وأهداف هؤلاء الخونة تتكثف بـالعمل في قلب التجمعات وخلق البلبلة والتحريض على تنظيم الوقفات الاحتجاجية (وقفة المحاميين أمام ولاية جهة الدارالبيضاء سطات) أكبر نموذج، وترويع المواطنين والكذب وتلفيق التهم وإثارة الفتنة والبلبلة والتشكيك…التشكيك في عمل الأجهزة والتحريض على القتل وجمع المعلومات تحت غطاء من السرية المطلقة، (في خدمة إسرائيل) هذا هو عمل (ن) و (أ) و يبقى حسن البوهروتي العارف بطقوس الشعوذة والنصب على الدولة المغربية واستعمال أشخاص أميين، تتراوح مهامهم في جمع المعلومات عن الشرفاء الوطنيين وبالتالي يصنفها عراب الجمهورية الريفية، يجتمعون يوميا في مناطق مختلفة إلى متى يبقى هذا الانفصالي المجرم الحقود الصهيوني التابع لمنظمة HAZBARA يعيت في الدارالبيضاء فسادا مع النصابة والمشعوذين والمثليين الحاقدين والمرتزقة وبائعي الأحلام جامعي التبرعات أشخاص اجتمعوا ضد كل شيء جميل في المملكة المغربية.

يتبع

قد يعجبك ايضا
Loading...