الدارالبيضاء…حسن البوهروتي خادم الصهيونية يؤدي أدوارا خطيرة والمسؤول المتورط يدفع الجزية

الأخبار المغربية

وإليكم نعود لنكشف فحوى الرسالة التقديرية التي تلقاها خادم الصهيونية وعراب الجهورية الريفية حسن البوهروتي من مسؤول إسرائيلي برتبة وزير مكتب HASBARA يشيد له فيها بالنضال والمبادرة ضد زيارة جمعية عربية من أطفال العالم كانوا يريدون زيارة فلسطين المحتلة والقدس، ومن بينهم كانت ابنته التي وقف ضدها وأشهر سيف المنع في وجهها، واتهم هؤلاء الجمعيات اتهامات خطيرة وطعن في شرعية دولة فلسطين، وحتى يدخل خادم الصهيونية مزبلة التاريخ نشر مقالة دنيئة عن هذه الجمعيات العربية، مقال اشترى به تذكرة الإنضمام للصهيونية وباع وأحرق كل شيء حتى موقف ابنته، فكيف سيدافع هذا الثعلب الماكر عن قضية الصحراء وقد حارب ابنته في موقف شجاع وطاهر وشريف.

دخل إذن الريفينو وخادم الصهيونية منظمة HASBARA ونترك لكم البحث عن هذا المكتب الصهيوني ونظرا لدناءة وخبث رسالة التنويه والتقدير التي توصل بها عراب الإنفصاليين من رئيس هذه المنظمة فإننا لم نستطع ترجمتها في موقعنا الالكتروني “الأخبار المغربية” حتى لاتصيبنا لعنة الصهيونية، لكنكم ستفهمون مضمونها وكيف وصل هذا الخادع الماكر العراب إلى تحقيق حلمه في الإنتساب إلى منظمة HASBARA والإشتغال معهم في أمور كبيرة ستكشفها الساعات والأيام القادمة، والأدهى من هذا فإن زعماء هذه المنظمة علقوا له وسام الهاسبارا وذكرني هذا بقطعة المطالعة التي قرأناها عند أحمد بوكماخ “فرفر يعلق الجرس” وفعلا علق العراب خادم الصهيونية وسام الذل فوق رقبته وتم تشويهه في الإعلام الغربي والخطير في الأمر وهذا يجب أن يعلمه الناس ومن بيدهم الحل والعقد أن هذا العراب يشتغل بهذا الدرع وله فيه مآرب أخرى وبالضبط في الدار البيضاء التي تحمل ما تحمل وفيها جاليات يهودية، لكن فيها أنصار القضية الفلسطينية ولاننسى أن الدارالبيضاء مدينة المليون متظاهر ضد الإحتلال الصهيوني للقدس ولفسطين، (ودابا واش فهمتو علاش هاد الخادم للصهيونية هو اليوم يتسوق من الدار البيضاء) وأما أنصاره النصابين وتجار الخمور فموعدنا معهم قريبا فيما قدموه من معلومات لخادم الصهيونية، وكم من الأخبار باعوها ولماذا تاجر الخمور تأبط العراب الإنفصالي، وماهي الوعود التي أعطاها عراب الجمهورية الإنفصالية لزعيم الخمارات الذي يدفع كل ليلة كمشة آلاف لشراء صمت شرذمة من ذوي السوابق العدلية والنصابة في عدة مجالات من بينها مشاكل النساء وحوادث السير الوهمية وبيع السيارات (المضروبة) وشهادة الزور وبيع المواد الغذائية المنتهية الصلاحية والتشهير والادعاء وتلفيق التهم وغيرها من الجرائم بمساعدة محامين وأمنيين ومخابراتيين وقضاة والقائمة طويلة.

يتبع

قد يعجبك ايضا
Loading...