إلى عراب الجمهورية الريفية حسن البوهروتي حق رد…أم تصفية حسابات

متابعة/ الوزاني الحسني حكيم

في إطار حق الرد المكفول طبقا لأخلاقيات المهنة ربط الاتصال بي المسمى “مصطفى عرشاني” مستفسرا عن ما جاء بخبر تم نشره بالموقع الالكتروني “الجهوية بريس” ليطالبني هذا الأخير بضرورة الإنصات لكلا الطرفين لأوافقه الرأي حيث التحقت به بإحدى المقاهي بتراب عمالة مقاطعات مولاي رشيد.

بالمقهى كان تواجد كل من الطيب ساق و المحامي الخلفي بهيئة الدارالبيضاء و رئيس الجمعية المغربية للأعمال الاجتماعية وغدماج المعاقين مصطفى عرشاني و حسن البوهروتي…استهل الطيب ساق تدخله بكيل من الإتهامات الموجهة لكل من عبدالمجيد مصلح و محمد زياد لأستشف من تدخله و تدخل مصطفى عرشاني أن الأمر يتعلق بتصفية حسابات و تهديدات بالفضح و توسع رقعة النزاع على مستوى وطني و دولي!!!!

ليتدخل حسن البوهروتي معرفا بنفسه بأنه ناشط ريفي داخل و خارج الوطن و أنكر ما جاء بالخبر زاعما أن عبدالمجيد مصلح و محمد زياد قد هجموا عليه ببيته مما اضطره للفرار بالسيارة.

ليلتحق حسب أقواله بالدائرة الأمنية 13 بشارع غاندي ليفاجأ بعبدالمجيد مصلح يكيل له لكمة خولت له شهادة طبية نثبت مدة العجز ب 28 يوم (…) و بحوزته ما يثبت أقواله من شهود و تسجيلات.

و أكد أنه ربط الاتصال بكل من مصطفى عرشاني و الطيب ساق وجواد الجاوي، الذين التحقوا به بالدائرة الأمنية 13 – أنفا – كما رفض قطعا وصفه بالإنفصالي و عند سؤاله عن التدوينات:

“تحية إلى الشعب الدكالي الشقيق من الجماهيرية الريفية المغربية المتحدة الشقيقة”

“عدد سكان الدارالبيضاء يساوي 200 ألف مرة سكان مخيمات تندوف ألا يحق لهم تقرير المصير”

“حراك الريف قضية الصحراء وجهان لعملة واحدة”

أجاب أن المسألة لا تتعدى هزلا مع صديق له كما أوضح أنها رسالة للجهات المعنية أن تأخذ احتياطها فقد تنجح أجندات الانفصال بالريف…و عن تقرير المصير لساكنة الدار البيضاء أكد أن المسألة  ليست إلا قياسا على ساكنة تندوف فعدد سكان مخيمات تندوف أقل من ساكنة الدار البيضاء، مطالبا إياي بالعودة للتدوينتين، و استجابة لمطلبه عدت للتدوينتين إلا أني لم أستشف مزاعمه..

لقاءنا كان مهيأ له مسبقا (لا) لأحقية الرد المكفول إنما لإيصال رسالة واضحة المعالم عن تصفية حسابات بين أطراف أكد لي حسن البوهروتي أن مضامين النزاع و التهم التي سيوجهها سيتطرق لها بالبث المباشر الذي سيفضح به ما سماهم بالأعداء.
يتبع….

قد يعجبك ايضا
Loading...