براح sevilla – malaga يتحول إلى سمسار الدعم مع جمعية الحروف الهجائية

إسبانيا/ مديحة ملاس

عضو اتحاد النساء المغربيات للدفاع عن الوطن

نعود والعود محمود لنشر غسيل أواني مول روتيني اليومي بواو المذكر، وقد انتشرت ظاهرة روتيني اليومي الذكوري بعدما تميعت غاسلات الصحون بلباس الغطس طفت على ساحة قنوات الصرف الصحي موجة روتيني اليومي “بلموسطاش” في محاولة لجمع أصابع الإبهام والإعجاب وهذا يذكرنا بإشهار مغربي قديم أيام أبيض أسود وهو عن شفرة الحلاقة التي كانت تفاجؤه المستشهرة  “وهذا باغي يحسن بلي كاين” نعم براح سيفيا ومالاكا بغا يجمع الحلقة بلي كاين حتى ولو بلقشاوش ديال دجاج .
في الحقيقة نحن نستحيي أن نضيع كلماتنا على كائنات 50 أورو، والتي تضرب في إخوانها وأخواتها وتطعن في حرمات المرأة المغربية الشجاعة، وتتآمر سرا على سيدة يشهد لها الرجال قبل النساء بالنبل والطهارة وحسن الخلق وطهارة اليد، ولايمكننا بأي حال من الأحوال أن نترك هذا الوحل ينتشر بين صفوف جاليتنا المغربية ويمس شعرة من حواء المغربية المهاجرة التي فرضت ذاتها وقدراتها في الغرب واحتلت الصدارة في مناصب القرار الأوروبي، ودافعت عن الوطن في المحافل الدولية، نعم إن ما قيل في حق السيدة “خالتو عزيزة” من طرف روتيني موسطاش ينم عن الحقد الأسود والعداء العنصري ضد المرأة، وجميع الناشطين الجمعويين تبرأوا من هذا الفعل الشنيع واعتبروه قذفا صريحا تجب فيه المتابعة القانونية لما يحمل من تجريح وقذف وتشهير منحط لشخص سيدة مهووسة بالعمل الإجتماعي والتضامني والخيري ونتحدى روتيني موسطاش أن يجد عنها زلة خطأ أو سمسرة أو شبهة أخلاقية أو وطنية، وهذا ما دفع باتحاد النساء المغربيات من أجل الوطن من المغرب حتى ولاية بوسطن للدفاع عنها حضوريا وغيابيا لأننا نعرف تاريخها ويعرف ملفها المسؤولون المغاربة والإسبان، وأعتقد أنك فقط ما زدتها في هذا التشهير إلا شهرة وما زدت قناتك الصلعاء إلا هبوطا وقبحا، وحتى الجهاز الدبلوماسي الذي حشرته في كلامك يتبرأ منك لأنك لا تمثل فيه حتى “براكة العساس” وحتى أخوات حروف الهجاء والعلة عليهم أن يحسبوا خطوات الربح والخسارة في أي خطوة قد تعود بالمضرة والخسران المبين.

ونصيحتنا الفاضلة الساحة الجمعوية في إسبانيا وااااسعة رحيبة والمجال كبير “وفيه مايدار” فدعوا عنكم ظهور العباد واتركوا كرامة النساء العفيفات، فإذا كان بيتك من قش فلا تمزح بعود الثقاب، وختاما لا آخرا لاتحاولوا استغلال المذكرة الوزارية الخاصة بدعم مشاريع جمعيات مغاربة العالم وتوهموا الناس أنكم تملكون عصا موسى في الوسيط والوسائط، ولا تحاولوا استعمال مؤسسات الرباط في كلامكم مع المهاجرين المغاربة فقد مات ادريس البصري رحمه الله، ونحن اليوم في عهد محمد السادس نصره الله، ووزارة الهجرة لا توزع “الفطرة”…الوثائق واضحة وقانون الدعم يسري على الجميع، والدولة تعرف الغث من السمين، واتركوا عنكم أعراض الناس.

قد يعجبك ايضا
Loading...