هل صحيح عبدالحق الخيام (بسيج) كارط بلونش عراب الجمهورية الريفية حسن البوهروتي؟

عبدالمجيد مصلح

هذا ما يروجه حسن البوهروتي عراب الجمهورية الريفية، أنه على اتصال دائم مع عبدالحق الخيام (بسيج) وكل ما قام ويقوم به المناضلون المغاربة الوطنيين الشرفاء سيذهب سدى لأن عراب الجمهورية الريفية متمكن وله علاقات متشعبة مع عدة جهات تساعده و(بزز منها) مستعملا ورقة التشهير والضغط على كل من لم يسانده في محنته التي يعتبرها مجرد سحابة عابرة، أخذت قضية عراب ومستشهر الجمهورية الريفية، تكبر ككرة الثلج يومًا بعد يوم حتى لتكاد تتسبب في أزمة كبيرة، بين الإدارات، آخر التطورات تفيد أن الإدارة أو فرد من هذه الإدارة “م.ب” هو من يساعد عراب الجمهورية الريفية، حفاظا على ماء وجهه (…) وغير مستعد للإجابة على الأسئلة التي تتعلق بالاتهامات التي نوجهها له مباشرة وبالاسم، ولكي يطمئن صديقه في النصب والاحتيال على المملكة المغربية، يساعده بكل ما أوتي من قوة، فالرجل الحديدي تدخل لصالح حسن البوهروتي لدى رئاسة النيابة العامة ووزارة الإتصال، ليسأل ويتمحص في الشكايات التي تقدم بها مغاربة يحبون الاستقرار في ظل حكم الملك محمد السادس، وفي ملفات الموقع الالكتروني “الأخبار المغربية” التي تبقى في الرفوف سرية لأنها شخصية بكل المقاييس، وسبق لمدير الموقع الالكتروني “الأخبار المغربية” أن تلقى مكالمات هاتفية من وزارة الاتصال يسألون عن ملفات الجريدة الورقية (14) والموقع الالكتروني (19)، للأسف لايفرقون بين الورقي والالكتروني، نعود إلى أوراق حسن البوهروتي المحروقة كجواز سفره البلجيكي، في نظركم من هو الجاسوس أو العميل؟ هو اسم نطلقه على كل من يجمع المعلومات الشخصية أو الأمنية أو الاجتماعية، تتعلق بمجتمع ما بشكل سري غير معلن من دون تخويل أو سماح من الجهة التي جمع عنها المعلومات، ثم يقوم بتمرير هذه المعلومات إلى جهة أخرى، (سهوا) عراب الجمهورية الريفية، استطاع أن يصول ويجول في أحياء تراب عمالة مقاطعات ابن امسيك، وبحضور عون السلطة وبعض أشباه الصحافيين (النصابة) والفاعلين الجمعويين (الانتهازيين/الشفارة) سماسرة (لبغا يقضي شي غراض) منتهكين بذلك مقتضيات المادة 08-09 وقانون المعطيات الشخصية وسينالون جزاءهم جميعا وبدون استثناء.

فرغم علمهم أن السائل ومرافقه (ف) الذي سبق وأن تقمص دور مخبر ليسأل عني سنة 2016 ولأنني على علم بظروفه العائلية والمشاكل التي يتخبط فيها مع أقرب الناس إليه وعمليات النصب والاحتيال والشعوذة وصراع الأخوة الأعداء، ترفهت بأن أرفع شكاية ضده إلى وكيل الملك، رغم أن الفاعل الجمعوي الذي استعانوا به، يبقى صديقي وأصر أن أتابعه(م) قضائيا، لكني اطمئنته بأنني سأتجاوز عن هذا الخطأ المهني، ليعيد الكرة مرة ثانية وربما للمرة العاشرة، كونوا واقعيين واعترفوا بأنكم جميعا أخطأتم التصرف مع ملف عراب جمهورية الريف…أولا، كيف لم تأخذكم العزة؟ وصديقكم كتب على حائط صفحته الفايسبوكية: “تحية من الشعب الدُكالي الشقيق من الجماهيرية الريفية المغربية المتحدة الشقيقة” ألا ترون أنكم عملتم ضد مصلحة المملكة المغربية، لقد أضر بمصالح وطنكم وأهلكم وعقيدتكم من أجل نزوة أو مصلحة شخصية.

لقد كنتم الأداة لضرب الأجهزة الأمنية والسلطات المحلية بمنطقة ابن امسيك، لقد كنتم جواسيس وتعملون بشكل متناقض بدون علمكم، فلماذا لم تنتبهوا إلى من تتعاملون معه، أنتم في نظر القانون الدولي عملاء نائمين مثل أؤلئك الذي ساعدوا الجزائريين في مراكش للهروب من موقع الجريمة (أطلس أسني) أنتم عملاء متاحين في كل الأوقات وعلى كل الأراضي في انتظار استقبال مهمة، أما عراب الجمهورية الريفية فأنا أعتبره جاسوس لاجئ فار من بلجيكا ليلتجئ إلى المحمدية والدارالبيضاء والداخلة، حتى بدون أن يقترح أي معلومات لأنه يتوفر على علاقات متشعبة مع بعض المواقع الالكترونية التي كنا نظن أن العاملين بها (ف) (س) وطنيين يحبون الخير للبلاد والعباد، أنا لا أتهم أي شخص بالعمالة ضد مصالح المملكة المغربية، ولكن أفعالكم وما تقومون بنشره يؤكد أنكم من أرخص ما أنجبت الأرض، ومستعدون لبيع بناتكم وزوجاتكم واخواتكم لمن يدفع أكثر، ليس مهم عندكم أن تكشفوا حقيقة من تعامل معكم بقدر ما يهم أن تنتصروا لجيوبكم.

عراب الجمهورية الريفية المتحدة، هو مخبر مزدوج يعمل بهدف كشف أشخاص آخرين يعملون لصالح بلدهم وعملاء سريين.. إلخ، وهو بالفعل ما حصل في بلجيكا حيت استطاع أن يستقطب لطيفة باعلا البرلمانية السابقة التي تم استقطابها هي الأخرى (الخوت) والدليل أنها بصعوبة حصلت على الجنسية البلجيكية، لأنه استعملها ك(جوكير) فالتدوينات التي يكتبها المصور hassan elbouharrouti على صفحته الفايسبوكية وموقعه الالكتروني M99.MA والسب والقذف والتشهير والتهديد، تعتبر في الميدان الاستخباراتي تقارير يسعى من خلالها إلى هز ثقة أصدقائي ومعارفي وعائلتي خصوصا المسؤولين، والتشكيك في الأعمال التي قام بها الوطنيين الشرفاء في إطار سياسة التشويه الممنهجة لصالح تنظيم تنسيقية الريف، وأحرى بعراب الجمهورية الريفية، والتنظيم الذي ينتمي إليه، أن يهتم بما استطاع بعض الإعلاميين الوطنيين من تحقيقه في مجال محاربة كل من يهدد استقرار المملكة المغربية، والكشف عن أعضاء تنسيقية الريف الحقيقيين الممولين لكل التنسيقيات، في كل من تازة والحسيمة وبني بوعياش وإمزورن والشاون وتطوان وطنجة وأحد الغربية وأصيلا والعرائش والقصر الكبير، بالإضافة إلى بلجيكا وإسبانيا وفرنسا وألمانيا، لأن الأهداف لم تكن في قبضة اليد إلى غاية كتابة هذه السطور اللهم بعض الأئمة السلفيين وعلى رأسهم الشيخ “أبوالشيماء” الريفي البلجيكي، وكان له الفضل في التأثير على جهود المشاركين في حراك الريف في بلجيكا وكان يسميهم بالانقلابيين والعلمانيين…فمن يا ترى أفضل ويستحق المساعدة رجل قال ربي الله أو من يعمل أفعال المنافقين ويقول جهرا نعم للانفصال عاشت الجمهورية الريفية حرة.

يتبع

وثائقي تمت عملية التوضيب والإخراج ليس من داخل مخيمات تندوف

المخرج حسن البوهروتي عراب الجمهورية الريفية استعانة باليوتوب

مثلما فعل مع “هوية جبهة”

قد يعجبك ايضا
Loading...