عراب الجمهورية الريفية حسن البوهروتي يحاول تشويه سمعة المناضلين الأحرار الملكيين

عبدالمجيد مصلح

هل صحيح سمعة المملكة المغربية الحقوقية، تسبقه اليوم إلى كل المحافل الدولية، وأن من يعارض المغرب هو الأصوات النشاز التي ترتزق من موضوع قضية الصحراء المغربية؟

يتساءل مجموعة من الوطنيين الشرفاء، عن سر سكوت الإدارات الاستخباراتية والمعلوماتية والقضائية والداخلية وإدارة الدفاع الوطني والفرقة الوطنية للشرطة القضائية وأخيرا ليس بأخير (بسيج)، عن عراب الجمهورية الريفية، الذي حصل ولايزال يحصل على الدعم من الدولة مدة عشر سنوات، وما هي أسباب وأسرار عدم (…) متابعته قضائيا مثلما فعل مجلس الجالية لمغاربة الخارج، ونتساءل كمتتبعين عن مآل تلك الشكاية وما قدمه كدليل وأين تم صرف الدعم (…)؟

عراب الجمهورية الريفية المتحدة، استفاد من المال العام بطريقة ما وكانت النتيجة خواء..إلى الذين تعاملوا مع عراب قضية الريفينو أنتم على علم بسمعته السيئة في بلجيكا، وتعرفون بل متأكدون صوت وصورة أنه زير النساء المتزوجات والمطلقات والعازبات وهذا بشهادة إخوة لنا في بلجيكا لا يكذبون ولا يزورون الحقائق ويحبون بلدهم المملكة المغربية كحبهم لأمهاتهم، كما أن له علاقات مشبوهة في عين السبع ودرب غلف والمحمدية، وأنا على استعداد أن أُفصح عن عناوين النساء العازبات بكل إخلاص وذلك خدمة لشرف مغربيات الداخل، اللهم إذا كانوا يساعدونه على تحرير جمهورية الريف من المستعمر الوهمي (راكم معلومين) وهذا الإخبار أوجهه لبعض موظفي وزارة الاتصال لأنهم يتعاملون مع عراب الجمهورية، وفي الأيام القليلة القادمة سأصلح ما أفسده العراب..نعود للموضوع المهم وذلك في إطار التبليغ عن عميل مزدوج، هذا الأخير لم يترك شيئا إلا ذكره محاولا النيل من سمعتي وسمعة أصدقائي ومعارفي بل حتى أعدائي نال منهم، الذي لايعلمه للأسف أن لائحة أصدقائي مليئة بالوطنيين الشرفاء ومهما قلت فلن تثنيني عن الحد من مواقفي، واكتشافي لك كعراب الجمهورية الريفية، وتأكيدي أنك عميل مزدوج تعمل لصالح جهة في بلجيكا حقيقة وليس (كلام الليل) لهذا مغاربة بلجيكا يكرهونه، لأن أوراقه محروقة، وليست هذه هي المرة الأولى التي يذكرني فيها بعض الحاقدين على المملكة المغربية، بالشر لقد تعرضت لعدة ضربات من الانفصاليين سواء داخل المملكة وخارجها، وكنت دائما أجيب بما هو مهم ولصالح المملكة المغربية، في ذات السياق، سبق للموقع الالكتروني البلجيكي “آخر ساعة” سنة 2013 أن وصف حسن البوهروتي، بسيء السمعة لأنه كان يستعين بمعدات القناة الثانية 2M زورا وبهتانا لتصوير فيديوهات وأشرطة حول مغاربة بلدة مولانبيك، ولم يخبر صديقه آنذاك العميل السري..لماذا؟ جاوب..لكن بالمقابل زملاءه أخبروا العميل السري (و.إ) (أ.ك) وكانت مفاجأة كبرى ليعلموا أنه  (رجل هنا ورجل لهيه).

لقد عرفت ساحة القديس جان بابتيست ببلدة مولانبيك، في بداية رمضان عام 2013 حادث كاد أن يخرج عن السيطرة لولى تدخل دوريات للشرطة البلجيكية، حيت زعم البوهروتي أنه كان بصدد إعداد برنامج تلفزيوني نيابة عن قناة عربية، فمن يا ترى تكون هاته القناة العربية، ليجيبه شاب في بداية عقده الثالث (التقرير الذي تريد أن تنجزه عن مغاربة مولانبيك يذاع في قنوات الكفرة) (فبهت الذي كفر) مندهشا من جواب الشاب المغربي، ولولا تدخل الشرطة في الوقت والزمان المناسبين لخسر عينه الأخرى، الشرطة طلبت منه المغادرة على الفور وحذرته بعد أن تم إخضاعه لفحص الهوية، حيت أخرج بطاقته التعريفية وبطاقة الصحافة وحذرته الشرطة (أنت تعلم سيدي، أنك في مولانبيك، إنه شهر رمضان، والشباب متحمسون قليلا، وتستفزهم بالكاميرا الخاصة بك وليس بأي قناة عربية) ليضطر وفريقه إلى مغادرة المكان.

عراب الجمهورية الريفية الحاصل على اعتماد المؤسسات الأوروبية آنذاك، هذا الأخير يعيش في بروكسيل منذ ثلاثين سنة، كان يعمل مع قناة 2M والغريب أنه كان ينشط مع قنوات الشرق الأوسط وعندما أكتب الشرق الأوسط فأعني بها إسرائيل، بنشر هذه المعلومات فهذا يعتبر توجيه لمن يهمهم أمر البلاد والعباد و تنوير الرأي العام الوطني بل وتوجيه الأجهزة الاستخباراتية، للانتباه للمؤامرات الخطيرة التي تحاك ضد المملكة المغربية في أوربا، فحراك الريف قلب مواجع الساحات الأوربية، وأصبح معترف به بعد أن قامت جمعيات مساندة لحراك الريف بمساعدة أعداء الوحدة الترابية وأعداء الملك محمد السادس، بنقل ملف حراك الريف والمعتقلين إلى جنيف، وهكذا أصبح ملف حراك الريف والبوليساريو والانفصاليين المعتقلين والعدل والإحسان والشيعة الإثنا عشرية والنصارى الجمهوريين والملحدين، وغيرها من الملفات التي لا تشغل بال الإعلام المغربي، رغم أنه يستفيد كل سنة من دعم مالي مهم.

قضية حراك الريف والأمازيغ والجمهورية المغربية والعداء للعروبية وغيرها، تتزايد أكثر فأكثر، آخر ردود الفعل حول هذه القضايا، هو المراسلات التي يتوصل بها القصر الملكي، من منظمات حقوقية ومسؤولين بارزين في مجال عقوق الإنسان، يستغربون اعتقال أفراد من الشعب المغربي، بمدينة الحسيمة والنواحي دون أي أعذار، ويذكرون الملك أن المغرب استطاع القيام بعدة تطورات في مجال حقوق الانسان أن تصدر فيه مثل هذه التصرفات، ومن هذا المنبر الذي لا يتوفر على الدعم المالي من أي جهة، أقول: إن المراسلات والفيديوهات والتسجيلات والندوات والمؤامرات وكل ما له علاقة باستقرار المملكة المغربية، يفقد شيئا من اللباقة والاحترام، وما يُعاب على هؤلاء الحاقدين هو محاولتهم إعطاء الأوامر لأعلى سلطة في البلاد، أقول إلى الأمازيغ والريافة الانفصاليين ومن على شاكلتهم، لقد أسأتم التصرف باستغلالكم انعقاد مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان، بجنيف قصد استئناف رحلة الارتزاق، إن هناك من يجاهر في شوارع المملكة بمعارضته للمؤسسات ولا يمسهم سوء (حسن البوهروتي) أكبر نمودج  “تحية من الشعب الدُكالي الشقيق من الجماهيرية الريفية المغربية المتحدة الشقيقة”

فهل يعقل أن يتسامح المغاربة مع كل من يهدد استقرار المملكة، وما يقومون به ليس جديدا ولكنه استئناف لرحلة الارتزاق التي بدؤوها منذ أن ذاقوا حلاوة مال خزائن النفط والغاز… (الجزائر)

هي رسالة لأجهزة الدولة الاستخباراتية العاملة داخل المغرب وخارجه، بفعل فاعل الجمعيات الأمازيغية تحصد المزيد من الدعم والتأييد الأوربي، منهم من يقولها علنا “الشعب الامازيغي يريد الانفصال” ومنهم من يطالب برحيل العروبية من شمال إفريقيا، وآخرين يطالبون بالجمهورية الريفية، وأكثرهم تطاول على هيبة الدولة ويعملون في الخفاء والعلن على بعثرت واستقرار المملكة المغربية، وبين هذا وذاك لازال أعداء الملكية يتربصون، ودخلت دول مجاورة وبعيدة على الخط لشراء دمم عناصر تنسيقية الريف، كل هذا وأكثر وأخطر وأجهزتنا وإعلامنا الرسمي، والمتحزب والمستقل الرخيص، في سبات أهل الكهف، وأقسم أن البلد تسير في خط منحني ولا يدري من سيقوم اعوجاجها، هل هي حكومة سبع بقرات عجاف، أم الرهط الذي يدير نوابها في الخفاء؟

أم ننتظر أمر الله أن يزيل عنا هذه السحابة القاتمة التي تسبب فيها دناصير البلاد ونشروا فيها الفساد، متى ياربي تصب عليهم صوت العذاب إنك أنت القادر وأنت دو المرصاد..     

قد يعجبك ايضا
Loading...