رسالة استفسارية إلى عبد الله بوصوف…في شأن طبيعة العلاقة الحميمية مع مستشهر الجمهورية الريفية؟

الأخبار المغربية/ عبدالمجيد مصلح

لم نكن نتوقع من الأستاذ عبدالله بوصوف وهو خطيب سابق في مسجد ستراسبورغ وناشط ثقافي وناشط هجروي يعرف الكثير عن خبايا الهجرة وملفات المهاجرين وأمور أخرى كان قد تطرق لها بعض الصحافيين من بروكسيليا! الرجل خدوم يحب البلاد وذكي ويتكلم اللغات واللهجات ولهذا الأمر تم اختياره وليس انتخابه في إدارات وإدارات ولاداعي للغوص في سفينة كوسطو، فالرجل ومادام محمي بفعل الإقليمية من داخل بيت الجهاز فقد مرت عليه كل الضربات بردا وسلاما ولكن ليس كل مغاربة العالم راضون عن هذا الفعل ولازالت آثار قضية إسبانيا ووكالات الأسفار والسفريات مطوية برفوف الإدارة إلى حينها، ومثل هذه الأمور تخبأ في الحفظ والصون مادامت الأمور تمشي بزر “سيدي قاسم، وغير سير فإنك بأعيننا”.

من قواعد الملاكمة أن الملاكم يتدرب على أكياس الرمل المعلقة وهنا يطلق الريح لسواعده وقبضة يده لكنه لايعرف قوة الضربات التي قد يتلقاها يوم النزال حين يتحول الكيس إلى ملاكم شرس، يعشق الضربة القاضية في الجولة الأولى قبل أن يحجز المتفرجون تذاكرهم، وهذا حصل في عدة نزالات دولية، انتهت النشرة الرياضية وفاصل وسنواصل.

مسؤولنا رئيس مجلس الجالية عبدالله بوصوف صديق المصور حسن البوحروتي البلجيكي من أصول مغربية (…) هذا إذا كان يعترف بمغربيته الملكية وليس الدونكشوتية، وقد التقت حروف الباء وافترقت في الحاء والعين وبينهما في الترتيب مسافات ولكن سنحاول أن نقلص المسافة لنعرف ويعرف الرأي العام ماذا يجمع هذا بذاك، والأول معين بظهير شريف والثاني مكلف بمهمة حصد أموال المكتب الشريف للفوسفاط في أعمال كرطونية، نعم هي أظرفة سمينة خرجت من مكتب السيد مصطفى التراب مرورا من مكتب وسيط ومنها إلى جيب بطل الجماهيرية الريفية المغربية، وليس هذا هو ما يهمنا بل كيف يلتقي شخص يلعب دور السفير الوهمي للجمهورية الريفية المغربية المتحدة، مع شخص معين من طرف الملك محمد السادس؟ وهل هو من أفتى عليه بإزاحة المنشور الذي علقه على صفحته الفايسبوكية؟ ولازال يستفز بها الشعب المغربي، ولن نتنازل عن متابعته بهذه الخيانة ومتابعة من يحميه ومن يدفع له مقابل الرد على انتقادات الوطنيين الشرفاء، خاصة الذين يعرفون الأخطاء والإختلالات التي قام بها المدعو الخطيب عبدالله بوصوف، خلال مهامه بأوروبا، وإذا كان غير قادر على الخروج إعلاميا ومواجهة الآراء والإنتقادات فليعين محامي أو مكتب محاسبات بدل أن يوظف شخصا يطبل للجمهورية الريفية ويأكل مال الشعب وخزينة المملكة، وعقله وقلبه مع الجمهوريين الإنفصاليين .
خمس سنوات والإعلام يكتب عن رئيس مجلس الجالية الرجل الذي تجده في مجلس الجالية ومجلس العلماء المغاربة بأوروبا والمعرض الدولي للكتاب ومهام أخرى سنكشف عنها في مواضيع لاحقة، سنوات عديدة ولم يستطع بوصوف الرجل الحديدي أن يطلع علينا بندوة صحفية يطرح فيها الأشياء ويرد على الإتهامات حتى إن الإشاعات تقول أن الرجل يتربع على حصيلة كبييييرة من المال مادامت مهامه عديدة لكن لانعرف هل يومه مثل يومنا فيه 24 ساعة أم أنه يمشي بعقارب الزمن الضوئي، ومن حق الشعب أن يسأل بوصوف كم هي أجرتك سيدي وكم يتقاضى منها دفاعك الفايسبوكي موثق الجمهورية الريفية المغربية المتحدة؟ وكم يتقاضى الكتيبين الذين يهاجموك؟ ما هو عدد الشراكات والعقود التي تعهدت بنفقتها لمغاربة أوروبا المشاكسين؟

هي أسئلة ليست تعجيزية ونتحداك أن تطلع علينا بأجوبة وبرد صريح يفيد الرد المسؤول لأن من حقنا أن نعرف هذا، ونعرف من أين لك هذا، وكل الدفوعات التي ستكلف بها عراب الجمهورية الريفية المغربية المتحدة، هي لاغية ولاتفيد إلا أن كل ما يقال عن علاقتك مع عراب الجمهورية الريفية صحيح وسليم إلى أن يتبث العكس في جلسة المحكمة وفي الشكوى القضائية التي سيرفعها المجتمع المدني المغربي ضد المدعو حسن البوحروتي بتهمة التسويق لجمهورية الخونة أعداء الملك والملكية .

H/C ع.م

 

قد يعجبك ايضا
Loading...