عامل بشركة الأزبال يفتي في جهاز المخابرات المغربية إسم ياسين المنصوري يتجول في مولانبيك…علامات الساعة

الأخبار المغربية

فعلا هذه من علامات الساعة، ولكن لا نقصد يوم القيامة ولكن ساعة الحسم والحزم وإلا فالدولة المغربية ستفقد هيبة رجالاتها بالخارج بعدما دخلت تاريخ الإنجاز والبطولات في مجال الأمن الإستباقي..جهاز “لادجيد” لم يعد ذاك الجهاز الكتوم والذي يشتغل كما تشتغل الأجهزة الدولية بالحرفية والسرية ويحظى طاقمه بالإحترام بعيدا عن الأضواء والسوقية والإعلام الساقط النابع من مجاري المستنقعات، كنا دائما نسمع عن كبريات العمليات الأمنية الوطنية والدولية والتي يقودها جهاز الاستخبارات “لادجيد” ولم يحصل أن طلع علينا رئيسها المباشر في خرجة تلفزيونية ولا في حوار لأننا نعرف الرجل حينما كان مديرا لوكالة المغرب العربي للأنباء وتابعنا تسلقه في مهام الدولة وصحبته في مهام كبرى مع الملك محمد السادس، وكنا لا نراه إلا حينما يظهر الملك في مهام خارجية كبيرة، ولم يتجرأ أحد على استعمال اسمه في كتابات صفراء حتى ولو بالتمجيد لأن الرجل يقوم بواجبه الوطني ولا يحتاج من جامع الأزبال أن يعلق له وسام الإستحقاق وهو أمر منبوذ ومخبول وحقير وله أهدافه المصلحية، وإذا كنت تجري وراء بقشيش مؤسسة أو مسؤول مشبوه فرئيس هذا الجهاز لا يشتغل بالهيئة التنفيذية ولا ببلدية (فوري) ولا يرأس جمعية دينية،(واش ماعييتيش ومحشمتيش) فبعد الحرب الساقطة التي تقودونها أنتم يا بقايا الوداديات يا ورثة الانفصاليين الجمهوريين، وبعدما دخلتم بتقارير للأمن الأوروبي بكتاباتكم المشوهة عن جهاز الأمن المغربي وتلاعبتم بأسماء موظفيه الكبار، لم يتبق لك إلا اسم هذا الرجل؟

كل مغاربة العالم بالداخل والخارج يعرفون من هو رئيس جهاز “لادجيد” ولكن لماذا في هذا الوقت بالذات تضعه في ركن باهت وما الغاية في ذلك؟ حتى حفل الولاء هذا العام لم ينظم لظروف الجائحة، وهو الحفل الذي تستغلونه لتوزيع صور مع مسؤولين لتخويف العباد بها كما فعلت مع شرذمة التنظيف والزبالة بعدما هددت عمالا بأن خالك موظف سامي ب”لادجيد” وكما تهدد ساكنة منطقة “فوري” بأنك تستطيع إدخال الناس للسجن وأن خالك هو من أمر موظفي الهيئة التنفيذية بتوظيفك شبح داخل هذه المؤسسة، وأن السفارة تحترمك وتنفذ أوامرك..فمن تكون يا (شرشور)؟ وهل تعتقد أنك في قرية مهجورة..إنك في دولة تربطها مع جهاز الإستخبارات بروتوكولات أمنية لا تعرفها وتجهل فك ألغازها ونسيت أنك حينما تكتب اسم موظف ب”لادجيد” تلتوي حولك الشبهات وتدخل سجل المخابرات البلجيكية التي تعرفك من تكون..اللهم إن كنت تتعمد تمرير معلومات لهذا الجهاز حتى تبقى في شركة النظافة التي……..والتي …..وأنت تعرف ونحن نعرف.

إن ما قمت به اليوم في هذا النشر يفرض فعلا على الجهاز التدخل وحاااالا لأنك ومن معك (شوهتو البلاد وشوهتو الجهاز واليوم شوهتي هرم هذا الجهاز) ونحن نناقش مع بعض الزملاء مسألة تقديم شكاية قضائية ضدك بتهمة تشويه جهاز الأمن الذي هو سندنا والمدافع عن الأمن القومي للمملكة المغربية .

قد يعجبك ايضا
Loading...