مهم…إلى السيد عبداللطيف الحموشي سائق يعتدي على شرطي مرور بتراب عمالة مقاطعات ابن امسيك

سائق يعتدي على شرطي مرور بتراب عمالة مقاطعات ابن امسيك
الأخبار المغربية
تعرض شرطي مرور بالمنطقة الأمنية ابن امسيك، للاعتداء بشارع النيل، مساء يوم الثلاثاء 26 شتنبر 2017، على الساعة 16:26، أثناء مزاولته مهامه في تنظيم السير والجولان، من طرف سائق سيارة من نوع “كولف بيضاء”، قادمة من إيطاليا، وتعود تفاصيل الحادثة عندما لاحظ شرطي المرور أن سائق هذه المركبة يخالف قانون السير في المغرب، بعدم وضع حزام السلامة، وعندما توقف عند إشارة المرور، لاحظ أن الشرطي قادم في اتجاهه ليوقفه، وبسرعة وضع السائق حزام السلامة، وبدئ يتحدث مع شرطي المرور بطريقة متعجرفة، على أساس أنه لم يقم بأي عمل خاطئ، ولأن الشرطي متأكد من مارأته عيناه طلب من السائق إيقاف السيارة ومده بأوراقها، الشئ الذي لم يعجبه، فتوقف بالفعل لكن في مكان خاص بالراجلين وخرج من السيارة بطريقة غير حضارية، محاولا الاعتداء على شرطي المرور، ولولا تدخل والديه (الأب والأم) لتعرض الشرطي للضرب، وعندما حاول زميله التدخل تعرض هو الآخر لنفس الشئ، ولأنهم يوجدون في موقف لا يحسدون عليه، حاول شرطي المرور تصفيد السائق لأنه أصبح يشكل خطرا ليس على الشرطيين فحسب، بل لم يسلم من غضبته حتى المارة وبدئ يصيح وهو في حالة هستيرية ( والله ماتصور مني شي حاجا….) ووالده يصيح في وجهه (عادل لا لا لا)، ساعتها تدخل أصحاب النيات الحسنة، لكن بدون جدوى، اتصل الشرطيين بالنجدة، لكنها لم تحضر إلا بعد مرور ساعة، والغريب أن حضورهم لم يكن له أي قيمة كشرطيين جاؤوا إلى عين المكان لمؤازرة زملاء لهم تعرضوا للاعتداء، بل إن إصرار المعتدي للذهاب بعيدا في هذا الموضوع كان كبيرا، بل وأصر على أن هؤلاء الشرطيين مجرد معتدين ويحاولون ابتزازه وإيهام الجميع أنه مخطئ ومخالف لقانون السير المغربي.
عندما حلت دورية النجدة لعين المكان، بدئ المقدم رئيس دو البشرة السمراء، بكلام غير مفهوم، وجهه مباشرة لزميله الشرطي المعتدى عليه، من قبيل إن مثل هذه المشاكل قد تكون نتائجها سلبية، وهذا يعني أن الرؤساء لا يقفوا دائما إلى جانب شرطة المرور في غالب الأحيان لأنهم مجرد شرطة (طز فيهم) وهذا عكس ما جاءت به المذكرة الأخيرة التي بعثها المدير العام للأمن الوطني، لكل المصالح الأمنية بالمملكة المغربية.
حاول أحد الأشخاص أن يتدخل بخيط أبيض وطلب من السائق أن يعتذر من الشرطيين، لكنه كان مصرا بل أكثر من هذا قال له (واخا تكون بقطيع الراس..).
لقد بلغ إلى علم والي أمن الدارالبيضاء الكبرى، أن رجل أمن بالزي الرسمي بالمنطقة الأمنية ابن امسيك، تعرض للاعتداء، فهل بلغ إلى علم رئيس المنطقة الأمنية، ورئيس قسم الاستعلامات العامة، ورئيس الشرطة القضائية، ورئيس الدائرة الأمنية 23 أو 21، ما حصل للشرطيين؟ ولماذا لم يتعاملوا مع هذه القضية مثلما يتعاملون مع قضايا اعتداء (…) بعض المواطنين على القواد هذا حسب ما يدعون، رغم أن المشاكل التي تحدث في الملحقات الإدارية بالمنطقة، تكون نتيجة لتعنت القائد أو عون السلطة أو الخليفة، وهناك قصص وقضايا لمواطنين جاؤوا للملحقات الإدارية لطلب شهادة السكنى أو وثيقة رسمية فوجدوا أنفسهم عرضة لاعتداء المخازنية وتحرير محاضر ووضعهم رهن الحراسة النظرية، ما الفرق بين قيامكم بواجبكم كرؤساء مصالح بالمنطقة الأمنية ابن امسيك، عندما يتم الاتصال بكم من العمالة، والاتصال بكم من طرف زميل يطلب النجدة ظنا منه أن الجهاز لن يتخلى عنه وسيدعمه…فقضية هذا الشرطي تدعوا كل الموظفين المركزيين أن يقفوا إجلالا واحتراما لهذا الشرطي الذي يعمل تحت الشمس والمطر، ليقوم بواجبه الذي يمليه عليه ضميره المهني، كم هو عدد السائقين الذين تم الاعتداء عليهم من قبل شرطي المرور؟ (صفر) وكم هو عدد الشرطيين الذين تعرضوا للاعتداء من السائقين؟ أكثر من (100).
سي عبدالله الوردي، “الأخبار المغربية” على علم أنك مستعد للاستماع واستقبال (المهاجر المغربي أو الصحافي أو رجل الأعمال أو أي شخصية بارزة…) ولست على استعداد للاستماع أو استقبال الشرطيين لأنهم مجرد شرطيين، بل إنك على استعداد أن تقوم بنقلهم من مكان إلى آخر فقط لأنهم شرطيين، وأصحاب المصالح بالنسبة إليك هم دائما على حق وكلامهم سيف فوق رقبتك…
أتمنى أن أكون مخطئا، وتستخدم أهداف المذكرة، التي تدعوك، أولا بحماية موظفي الشرطة من مختلف جرائم الإهانة والاعتداءات الجسدية واللفظية التي يرتكبها بعض مستعملي الطريق أو بعض الأشخاص في وضعية خلاف مع القانون، وثانيا تحفيز موظفي الأمن على التطبيق السليم للقانون في حق أي كان، على اعتبار أنهم يعلمون مسبقا بأنهم يتمتعون بحماية الدولة.
وتشمل هذه الحماية قانون توفير كل وسائل الدعم والإسناد المادي والمعنوي، بما في ذلك تنصيب الدفاع للمؤازرة في جميع القضايا التي يكونوا فيها رجال الأمن ضحايا.
فالمديرية العامة للأمن الوطني، تحرص على حماية الاعتبار الشخصي لموظفيها وصون سلامتهم الجسدية، سواء عند القيام بالتدخلات الأمنية لمكافحة الجريمة أو عند مباشرة إجراءات المراقبة المرورية أو في جميع العمليات النظامية، مع الالتزام التام بواجبات الحياد والتجرد والنزاهة…
للحديث بقية

قد يعجبك ايضا
Loading...