والي جهة الدارالبيضاء سطات راكب في الكوتشي بمولاي رشيد

الأخبار المغربية

يطالب الساكنة من والي جهة الدارالبيضاء سطات، التدخل الفوري بمؤاخذة سائقي “الكوتشي والعربات المجرورة بالحمير والبغال” الذين يساهمون في تلوث الشوارع بروث البهائم، والسياقة من طرف القاصرين، وعدم احترام إشارات المرور، وتجاوز عدد المقاعد المحددة في خمسة.
ويرتكز نشاطها على شارع ادريس الحارثي بداية من تراب عمالة مقاطعات ابن امسيك إلى غاية نقطة النهاية بتراب عمالة مقاطعات مولاي رشيد، وشارع محمد السادس بتراب عمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان، هذا بالنسبة للكوتشي، أما العربات المجرورة بالأحصنة فنشاطها يرتكز على القريعة وسيدي عثمان وابن امسيك وسيدي الخدير وليساسفة بالحي الحسني، هذا دون ذكر العربات التي تتوقف في كل شوارع العاصمة الاقتصادية، مخلفة الأزبال والأوساخ جراء روث البهائم. ومن خلال كل هذه الوقائع يطالب السكان جمعيات المحافظة على البيئة للتدخل إذا وُجدت، وتقييم الخسائر على مستوى الشوارع والأزقة التي يمر منها كل هذه العربات المجرورة بالبهائم، كما يطالبون شرطة المرور بولاية أمن الدارالبيضاء الكبرى التدخل الفوري، وتحرير المخالفات وإحالتها على النيابة العامة.
وأوضحت مصادر عليمة أن الهدف من هذه الحملة هو محاربة التلوث والأوساخ المرتب عن الروث، الذي يلقى في الشارع، إذ أمر ممثلو السلطة المحلية والأمنية مرات عديدة سائقي العربات المجرورة بالبهائم، بتثبيت الأكياس الوقائية، اقتداء بالتجربة المعمول بها في مدينة مراكش لكن لا حياة لمن تنادي.
العاصمة الاقتصادية، تتوفر على شروط النظام، إلا أنه يلزم تنظيم حملات أمنية لتنبيه السائقين وتذكيرهم باحترام القانون مقابل تسجيل حالة من الفوضى لدى سائقي العربات المجرورة، التي تكون مرابطة حول الأسواق…

قد يعجبك ايضا
Loading...