المملكة المغربية…مواقع الكترونية ترمي بملفات ثقيلة وكأنها تنبش ركاما من الصخر..سقط فلم يدوي في مكاتب الأمن

عاش الملك ولا عاش من خانه

الأخبار المغربية
شكرا لمن فتح شهيتنا للكتابة في أمور ظلت موصدة أو بقيت حصرا على جهة أو جهات وممنوعة عن حق دستوري في اقتناء المعلومة، و لأننا في زمن تكسرت فيه حواجز التتبع وأصبح الخبر (ببلاش) حتى اختلط على أجهزة الأمن الاستخباراتية رصد المعلومة من مصادرها الموثوقة لأنه أحيانا يصبح ماسح الأحذية مصدرا موثوقا ومالك هاتف شاهدا على الحدث، وقد يبيعه ل”يوتوب”  أويوزعه على صفحة “فايسبوك” لينال دريهات معدودة هكذا تصبح معلومات مواقع التواصل أكبر مصدر يثاق به قبل المخبرين.
ونعرج مباشرة عن المواقع الإخبارية وما لها وما عليها ومتى تنفع الناس ومتى تنفع أصحابها، ومتى تضر بهم وتوقعهم في الحضر والممنوع أو أحيانا  يصبحون ناقلين لعدوى المعلومة إما عن قصد وإما غباء وهنا تنفع التجربة أصحابها وتكون الحكمة الإعلامية سيدة القيادة، فلا المواطن يتضرر من تهويل الكتابة، ولا الجهات المتربصة تنوي على شيء، قد تكون هذه المقدمة (شلاضة) غير مفهومة ولا قابلة للهضم العقلي ولكن تعالوا معنا ندعوكم للوجبة الدسمة ومن  يشكو من معدة مهترئة فليغير الموجة إلى قبلة أخرى.
هنا “الأخبارالمغربية”
كما قلنا سلفا سنبدأ في نبش قضايا قد لاتعجب بعض القراء، وقد لاتعجب بعض المهتمين بالشأن العام، لكننا وطالما أن جلالة الملك محمد السادس نصره الله يولي اهتماما بالغا لرعاياه مغاربة الداخل والخارج، فإننا سنكون خير مرآة لكشف وجوه ظلت تختبئ وراء الستار وتسبح ضد الثيار في برك المستنقعات.

صفحة الخائن خليل الزكندي

https://www.facebook.com/khalil.zeguendi

قد يعجبك ايضا
Loading...